يوم الإثنين 21/05/2018

الشاعر مفيد قويقس في قصيدة جديدة 'كأنك المنسي' لليمن

تاريخ النشر 2017-06-07 11:40:12

الشاعر مفيد قويقس في قصيدة جديدة 'كأنك المنسي' لليمن

                   ( كأنّك المنسيّ )
 
سمراء أرضك عنها غادر الزمنُ
                     كأنّك الوطن المنسيُّ يا يمنُ
غضّ المراؤون عنك الطرف وانفصلتْ
             عند احْتضارك عن أجسادهم أُذُنُ
أَومَوا عليك لداعي الموت وانْتظروا
                   مستعجلين وفي أيديهمِ الكفنُ
فهمّهم موتك الآتي وما حسبوا
                   إنْ كان تبدأه صنعاء أمْ عدنُ
من الخليج لباب المندب احْترقتْ
                مياه بحركَ تكوي موجها السفنُ
 يا ايّها اليمن المنسيّ يا بلدًا 
                  أمسى غريبًا ومنفيًّا به الوطنُ
على امْتداد خطوط الأرض صارخةٌ
                   أحجار مأرب سدٌّ هدّه الوهنُ
ماذا تبقّى وفي الأحشاء فاجعةٌ
                 لا الروح خارجةٌ منها ولا البدنُ
مسالك الروح مغبرّ بها أفقٌ
                كأنّ عصرًا من المجهول تختزنُ
كأنّ لليَمَنيِّ الدهرَ معترضٌ
                     من يوم مولده ميراثه المحنُ
فلا يكاد شروق الشمس يعرفهُ
                       إلّا وبدّل من توقيته الزمنُ
فلا الصديق مُجدٌّ عند نخوتِهِ
                  ولا القريب على الأملاك يُأتمنُ
موتٌ ويعقبهُ موتٌ ويعقبه
                    أنْ لا فلاة ولا أفياء تحتضنُ
يا أيّها اليمن المشتاق مُرتقبًا
                   عَوْدَ الأحبَة يومًا بعدما ظعنوا
سمراء أرضكِ ثكلى خانها زمنٌ
                   سجينةٌ بمدىً قضبانه الحزنُ
سمراء معصوبة العينين ما عَشقَتْ
             ولا اسْتمال هواها الملمس الخشنُ
للحرب وجهان ممتدّان وانحرفت
                  كلّ القبائل عن مسراكَ والمدنُ
كلّ الأقارب للأغراب قد حسبوا
                   أن يدفعوك قرابينًا، وهم ثمنُ
أمسى الممرّ إلى عينيكَ معتركًا
                   كلّ الجهات لديهِ مسلكٌ عَفِنُ
ما أضيع الوطن المصبوغ في دمه
                     ولا يُميّزُ فيه القبر والسكنُ
 
                 
   مفيد قويقس —يركا —الجليل