يوم الأحد 23/09/2018

القائمة المشتركة تفقد النسيج الشعبي ومكانتها في العشيرة المعروفية | رأي: بقلم وجدي خطار

بقلم: وجدي خطار - رئيس تحرير المصادر,
تاريخ النشر 2017-08-11 10:55:39

قدم في الاسبوع الاخير الدكتور عبدالله ابو معروف ابن قرية يركا استقالته من الكنيست ودخلت الاستقالة الى حيز التنفيذ اليوم الجمعة وذلك في اعقاب اتفاقية التناوب في القائمة المشتركة التي ترفض حتى

قدم في الاسبوع الاخير الدكتور عبدالله ابو معروف ابن قرية يركا استقالته من الكنيست ودخلت الاستقالة الى حيز التنفيذ اليوم الجمعة وذلك في اعقاب اتفاقية التناوب في القائمة المشتركة التي ترفض حتى الان القائمة العربية للتغيير تنفيذها بحجة عدم التزام الاحزاب الاخرى في الاستقالة وبهذا يقع ابو معروف ممثل الطائفة المعروفية ضحية هذه الاتفاقية الفاشلة التي اثبتت الجبهة الديموقراطية فيها بالتزامها بالقرارات !

د. عبدالله ابو معروف انتخب في اوائل عام 2015 في المكان الخامس في قائمة الجبهة ممثل عن الطائفة المعروفية بعد ان شغل لفترة طويلة منصب عضواً في المكتب السياسي للحزب الشيوعي.

بعدها، تم تشكيل لجنة شعبية في الوسط العربي تحت اسم "لجنة الوفاق الوطني" لتشكيل قائمة مشتركة تمثل شرائح المجتمع العربي دون استثناء وكان للدكتور عبدالله ابو معروف شرف التمثيل والتأييد بحيث حازت المشتركة على اكثر من 3000 صوت في قرية يركا واكثر من 9000 صوت في الطائفة المعروفية رغم الرؤيا المختلفة في النظريات السياسية لهذه الشريحة وباقي شرائح المجتمع العربي في سياسة دولة اسرائيل.

ان استقالة ابو معروف اتت في خضم احداث مؤسفة عصفت في البلاد بعد مقتل الشرطيين كميل شنان وهايل ستاوي في عملية ارهابية في رحاب المسجد الاقصى المبارك والتي لا تزال ترفض القائمة المشتركة استنكار هذه العملية وتنديدها معتبرة بانها عبارة عن نضال شعب مُحتل ومنوهه بانها ترفض كافة اشكال العنف وبان هذه العملية هي عملية مرفوضة.

وهذه الحادثة التي لاقت استنكار شعبي واسع النطاق وخيبة امل في صفوف ابناء الطائفة الدرزية بحيث وُضعت القائمة المشتركة في وضع صعب جداً في تفسيرها للحدث وفشلت في تبرير موقفها غير المستقيم تجاه الارهاب وبهذا تكون فقدت اول بوصلة في تأييدها داخل الطائفة الدرزية.

وبعد انتهاء العاصفة المذكورة، اتت العاصفة الاخرى وهي تنفيذ اتفاقية التناوب والتي تنص على استقالة ممثل الطائفة المعروفية لصالح ممثل النقب جمعة الزبارقة الذي دخل الى الكنيست بعد استقالة عضو الكنيست باسل غطاس الذي يقبع في السجن لقضية امنية ومع ذلك، التزاماً بهذه الاتفاقية، قررت الجبهة والحزب الشيوعي تنفيذ الاتفاق رغم انه قد نُفذ بصورة اخرى واستقال ابو معروف من الكنيست ودخل مكانه سعيد الخرومي الذي كان من المفروض ان يستقيل لصالحه النائب اسامة السعدي من القائمة العربية للتغيير.

وتكون هذه القضية قد قضت على ادعاءات النسيج الوطني العام الذي "هدفت" اليه تشكيل القائمة المشتركة عام 2015 وان استقالة ابو معروف "ممثل الطائفة المعروفية" ادت الى فقدان تام لمكانة القائمة المشتركة في المجتمع العربي بشكل عام والطائفة الدرزية بشكل خاص بحيث لن تحلم بعد الاحزاب العربية بتأييد كالتأييد الاخير واذا لا ابالغ فانها لن تحظى باصوات اخرى من الطائفة المعروفية، علماً ان احد مؤسسي لجنة الوفاق والقائمة المشتركة هو ابن الطائفة المعروفية الشيخ ابو خضر محمد رمال، ابن قرية يركا، الذي له بصمات ايجابية واسعة في الحفاظ على وحدة الصف والكلمة في المجتمع العربي على مدار سنوات طويلة ولكن على ما يبدو هنالك من لا يروق له هذه التلاحم.

ما قامت به الطائفة المعروفية في الحفاظ على نسيج المجتمع العربي على مدار السنين ابتداءاً من استضافة النازحين والمهجرين عام 1948 في قراهم ووصولاً الى استضافة مؤتمر السلام في يركا، يبقى كذكرى طيبة قديمة اتت اتفاقية التناوب في المشتركة لتمحي هذا الماضي المشرف وتفقد كل مبرر لتقديرها لما قامت به هذه الطائفة من اجل المجتمع العربي.