يوم الأحد 22/07/2018

مقتل فلسطيني واصابة اخرين في مواجهات مع الجيش الاسرائيلي

تاريخ النشر 2018-04-06 15:57:19

تدفق مئات الفلسطينيين في قطاع غزة على الحدود مع إسرائيل، انطلاقا من رفح بأقصى جنوب القطاع إلى بيت حانون في أقصى الشمال، للجمعة الثانية على التوالي، ضمن "مسيرة العودة الكبرى".

وأشعل الشبان الفلسطينيون العشرات من إطارات السيارات على مقربة من الحدود، في محاولة لتشويش الرؤية على مئات القناصة الإسرائيليين المنتشرين على حدود القطاع منذ أكثر من أسبوع.

وتستخدم قوات الجيش الإسرائيلي وسائل تفريق المظاهرات، وإطلاق النار وفقًا لتعليمات إطلاق النار، في حين ذكرت وسائل إعلام فلسطينية أن أكثر من 81 فلسطينيا أصيبوا بالرصاص الإسرائيلي، الجمعة.

وأسفرت المواجهات، التي تدخل الجمعة أسبوعها الثاني، عن مقتل 20 فلسطينيا وإصابة أكثر من 1500 آخرين، جراح العشرات منهم خطرة.

وبدأ عشرات الآلاف من الفلسطينيين يوم الجمعة الماضي، احتجاجا يستمر حتى 15 مايو المقبل (الذكرى السبعون للنكبة)، وأقاموا خياما على امتدا الحدود مع القطاع الذي يعيش فيه مليونا فلسطيني.

تعقيب الناطق باسم جيش الدفاع الاسرائيلي أفيخاي أدرعي:
وقد أرسل الناطف باسم الجيش الاسرائبلب رسالة عبر الفيسبوك للمتظاهرين الفلسطينيين وكتب فيها: "لم تترك لكم حماس فتحة تهوئة واحدة فتسلبكم حقوقكم الأساسيّة، التّنفس! أليسَ من حقّ مواطني غزة التنفس للعيش بصحّة وسلام كسائر البشر؟ المعادلة واضحة عند حماس، فالإرهاب يفوق صحّة المواطنين ومصالحهم أهميةً.
نراكم أيضًا عبر الدخان، لا توهموا أنفسكم"
وأضاف بتعقيب أخر: "نراكم أيضًا عبر الدخان، لا توهموا أنفسكم, جيش الدفاع لن يسمح بالمسّ بشبكات الأمن أو بالجدار الّتي تحمي مواطني اسرائيل، وسيعمل ضد المشاغبين العنيفين والمخربين المشتركين بذلك".