يوم الأربعاء 23/05/2018

احتدام الخلافات داخل الائتلاف الحكومي حول فقرة التغلب

مكان,
تاريخ النشر 2018-05-06 11:46:22

حمل رئيس حزب البيت اليهودي نفتالي بينت على محكمة العدل العليا وقال ان المواطنين يذهبون الى مراكز الاقتراع كل ثلاث او اربع سنين وعندئذ يصل قضاة لم يُنتخبوا ويلغون سياسات الهيئة المنتخَبة. ورأى بينت في مقابلة مع إذاعة جيش الدفاع صباح اليوم ان محكمة العدل العليا جعلت نفسها خلال العقود الثلاثة الأخيرة حاكا اعلى وسيطرح البيت اليهودي على اللجنة الوزارية لشؤون التشريع فقرة التغلب للتصويت عليها والتي تتيح للحكومة إعادة سن قانون الغته المحكمة. 
وقالت مصادر سياسية ان بعض وزراء الليكود يؤيدون موقف حزب البيت اليهودي خلافا لموقف رئيس الوزراء الذي يريد ارجاء التصويت على مشروع القانون في مسعى للتوصل الى حل وسط تقبل به رئيسة المحكمة العليا القاضية استير حيوت علما بان نتنياهو قد اتفق مع حزب كلنا الذي يتراسه وزير المالية موشيه كاحلون على عدم تمرير صيغة لمشروع القانون خلافا لموقف المحكمة العليا .

رئيسة المحكمة العليا القاضية إستير حيوت 

ومع ذلك رجح محللون سياسيون عدم اقدام نتنياهو على استخدام حق النقض لإسقاط التصويت على مشروع القانون اذ انه لا يريد إيجاد ازمة ائتلافية مع البيت اليهودي علما بان معظم منتخبي اليمين يؤيدون سن هذا القانون كما اعرب وزراء في حزب الليكود عن تأييدهم لمشروع القانون بصيغته الحالية .
وينصب الخلاف داخل الائتلاف حول عدد النواب المطلوب للتغلب على قرار المحكمة العليا بإلغاء قانون سنته الكنيست. ففي حين يطالب حزب البيت اليهودي بالاكتفاء بأصوات واحد وستين نائبا يرى بعض أعضاء الائتلاف انه يجب الحصول على أصوات 65 نائبا لإسقاط قرار المحكمة . 
وانتقدت أوساط مقربة من رئيس الوزراء الوزير نفتالي بينيت لإصراره على تمرير مشروع القانون بصيغته الحالية متهمين إياه بالمزايدة السياسية .
وفي غضون ذلك تظاهر في تل ابيب الليلة الماضية الاف الأشخاص وفي مقدمتهم اقطاب المعسكر الصهيوني ضد فقرة التغلب مؤكدين على ضرورة الحفاظ على صلاحيات المحكمة العليا وعدم تآكل القيم الديموقراطية .