يوم الإثنين 23/07/2018

حماس: 50 ممن قتلوا في اشتباكات الحدود أعضاء في الحركة

i24NEWS,
تاريخ النشر 2018-05-16 21:56:40

مساء الاحد الماضي. وتساءل البردويل "كيف يقال ان حماس تجني الثمار إذا كانت تدفع هذا الثمن الباهظ" من القتلى من نشطائها. لكن فوزي برهوم الناطق باسم حماس قال "المقصود هو ان حماس تبنت بيوت العزاء لهؤلاء الشهداء وتكفلت بتغطية المصاريف بناء على طلب من عائلاتهم وليس بالضرورة ان يكونوا كلهم أعضاء او مؤيدين لحماس".

من جهته قال القيادي في حماس باسم نعيم "عندما قتل هؤلاء الشهداء كانوا يشاركون بشكل سلمي في مسيرات سلمية ومن كان منهم مقاتل وضع سلاحه جانبا وقرر المشاركة بسلمية على الرغم ان لديه القدرة للرد عسكريا". وبين ان "لا مبرر للاحتلال لقتل الأبرياء لمجرد تأييدهم او انتمائهم السياسي لحماس والا يصبح من حق الفلسطينيين قتل اي اسرائيلي جندي في الاحتياط لمجرد انه اسرائيل" وتابع "حماس والفصائل قررت بوعي لأجل المصلحة العليا لشعبنا المشاركة بالحراك السلمي وأمر طبيعي ان ترى مشاركين من أعضاء او مؤيدي وأنصار حماس بشكل كبير في الحراك باعتبارها حركة كبيرة".

وقتل نحو 116 فلسطينيا وأصيب الآلاف آخرون منذ اندلاع الاحتجاجات نهاية آذار/مارس، من بينهم 62 فلسطينيا قتلوا في المواجهات التي وقعت يومي الاثنين والثلاثاء في "مليونية العودة وكسر الحصار"، وفق ما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في القطاع. وتأتي هذه الاحتجاجات التي تنظمها الهيئة الوطنية العليا لـ "مسيرات العودة"، وهي هيئة تضم كافة الفصائل الفلسطينية وممثلي منظمات اهلية ومدنية ووطنية، رفضا لنقل السفارة الاميركية الى القدس.

وجاءت هذه التصريحات متزامنة مع ما قاله الثلاثاء رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو إن "حماس وضعت الاطفال عمدا في مرمى النيران". وقال نتنياهو لشبكة سي بي اس الاميركية إن الجنود الإسرائيليين لم يكن أمامهم خيار سوى استخدام القوة القاتلة خلال الاحتجاجات على نقل السفارة الاميركية الى القدس، مؤكدا ان مسؤولية سقوط قتلى تقع كليا على حركة حماس.

وأضاف أن "حماس تدفع المدنيين من نساء واطفال الى مرمى النيران لكي يسقط ضحايا". وقال "حاولنا تقليل عدد القتلى والجرحى. هم يحاولون ايقاع قتلى وجرحى للضغط على اسرائيل وهو أمر رهيب". وأشار إلى أن "هذه الأمور كان من الممكن تجنبها. لو أن حماس لم تدفع بهم لما حدث شيء. حماس هي المسؤولة عن ذلك وهم يفعلون ذلك عمدا".

وعقد مجلس الأمن جلسة طارئة حول غزة دعت اليها الكويت ودافعت خلالها سفيرة الولايات المتحدة نيكي هايلي عن إسرائيل التي قالت إنها "تحلت بضبط النفس" الإثنين. وقرّر مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة عقد جلسة خاصة الجمعة لمناقشة "التدهور في وضع حقوق الإنسان" في الأراضي الفلسطينية.