يوم الإثنين 24/09/2018

يوم دراسي حول ازمة التخطيط والبناء بحضور كبار موظفي الدولة وقيادات رسمية وشعبية

تاريخ النشر 2018-07-02 16:13:17

أقيم صباح اليوم في مقام النبي الخضر في كفر ياسيف يوم دراسي في موضوع التخطيط والبناء في القرى الدرزية بمبادرة فضيلة الشيخ موفق طريف الرئيس الروحي للطائفة الدرزية ومنتدى السلطات المحلية الدرزية وأعضاء الكنيست . وشارك في اليوم الدراسي نائب المستشار القضائي للحكومة المحامي إيرز كامينتس ، عضو الكنيست حمد عمار نائب رئيس الكنيست، مديرة  قسم التخطيط المسؤولة عن الحكم المحلي ميخال مريل ومدير وحدة الرقابة القطرية أفي كوهين.

وحضر هذا اليوم رؤساء المجالس المحلية الدرزية رفيق حلبي ووجيه كيوف ووهيب حبيش وزياد دغش وجبر حمود وشوقي أبو لطيف ومعذى حصباني ومفيد مرعي ، أعضاء المجلس الديني الدرزي، محامون ومهندسون ورجال جمهور فاعلين في الموضوع. هدف اليوم الدراسي الى تعزيز التعاون والشراكة لإنجاز وانهاء موضوع التخطيط والبناء في القرى الدرزية. 
فضيلة الشيخ موفق طريف عرض خلال كلمته رؤيا أبناء الطائفة الدرزية وقال إن أبناء الطائفة جميعا ينتظرون اللحظة التي يستطيعون عندها الحصول على تراخيص بناء والعيش في حارات حضارية تقدم فيها كل الخدمات البلدية بشكل لائق. 
الشيخ طريف طالب أيضا بتجميد الإجراءات القضائية وأوامر الهدم بحق أبناء الطائفة الدرزية ووضع جدول زمني لإيداع والمصادقة على الخرائط الهيكلية في كافة القرى الدرزية في الجليل والكرمل. 
المحامي إيرز كمينيتس عرض على المشاركين في اليوم الدراسي رؤيا الدولة في موضوع التخطيط والبناء وقال ان الدولة لم تقم بواجبها على مدار سنوات عديدة ولكن في السنوات الاخيرة أخذت زمام الأمور وخصصت الميزانيات والموارد اللازمة لإنجاز التخطيط. 
رئيسة قسم التخطيط ميخال مريل عرضت على الحضور وضع التخطيط العام والتخطيط المفصل في كافة القرى الدرزية. 
وهيب حبيش رئيس مجلس يركا المحلي طرح بشكل مهني عرض المشاكل التي يواجها رؤساء المجالس المحلية الدرزية. 
أفي كوهين قال ان هدف وحدة الرقابة هو مساعدة السلطات في لتسهيل التخطيط وليس لمعاقبة الجمهور حيث أن كل بِنَاء عشوائي يعرقل التخطيط ويعيق تقديمها لمدة زمنية طويلة.

هذا وأدار اليوم الدراسي رئيس مجلس دالية الكرمل المحلي رفيق حلبي وتخلل مداخلات لرؤساء المجالس المحلية ورؤساء لجان التخطيط اللوائية والمنطقية وقسم من المهنيين اللذين حضروا اليوم الدراسي وأجابوا على أسألة واستفسارات الجمهور. 

وأعرب الحضور عن أهمية اليوم الدراسي والمواضيع التي طرحت خلاله فيما لوحظ تغيب جهات شعبية ورسمية عديدة برز من بينهم لجنة الدفاع عن الارض والمسكن وبعض رؤساء المجالس علما ان قسم منهم وصل متأخراً وفي يوم مهم كهذا يعتبر عدم الحضور موقف غير محبذ يتطلب التوضيح !