يوم الإثنين 24/09/2018

جيش الدفاع لا يستبعد دخول المنطقة الفاصلة على الحدود السورية

تاريخ النشر 2018-07-07 13:03:23

قال مصدر أمني إن جيش الدفاع لا يستبعد دخول المنطقة الفاصلة على الحدود السورية إذا ما ازداد ضغط اللاجئين السوريين الراغبين في الهروب إلى إسرائيل. وأضاف في سياق حديث مع قناة (كان) المتلفزة الليلة أن جيش الدفاع لن يسمح باجتياز السياج الأمني الحدودي. وأكد المصدر أن جيش الدفاع أوضح أنه في حال المساس بالمدنيين المتواجدين قرب الحدود فسيتم النظر في إمكانية التدخل وحتى دخول المنطقة الفاصلة لفترة زمنية.

الجيش السوري يستعيد معبر نصيب

وفي جنوب سوريا استعادت قوات الجيش السوري عصر اليوم السيطرة على معبر نصيب الحدودي مع الأردن.
وقد وسعت القوات النظامية خلال الأيام الاخيرة سيطرتها لتشمل حوالي سبعين بالمئة من مساحة محافظة درعا.
وبينما توصلت فصائل المعارضة في ريف درعا الى اتفاق مع الجانب الروسي على إنهاء القتال، اندلعت في محافظة القنيطرة المجاورة اشتباكات عنيفة بين المعارضة وقوات النظام. 
ولم يُعرف حتى الان حجم الخسائر البشرية والأضرار المادية.

الأردن يلمح إلى قرب عوة اللاجئين السوريين 
وفي السياق متصل لمح الأردن إلى قرب عودة آلاف اللاجئين السوريين من الأردن إلى سوريا بعد اتفاق الجنوب بين فصائل المعارضة والجانب الروسي.
وقال وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، عبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعي تويتر اليوم إن تأمين النازحين السوريين جنوبي سوريا وعودتهم إلى منازلهم وتلبية احتياجاتهم وضمان أمنهم في وطنهم في مقدمة محادثاتنا مع جميع الأطراف.
وأضاف الصفدي أن الأردن ناقش ضمانات عملية لتحقيق عودة اللاجئين، مشيرًا إلى أن الحل سياسي وحماية المدنيين ومنع تهجيرهم وتجنيبهم مزيدًا من المعاناة مسؤولية الجميع.
ويأتي الحديث عن عودة اللاجئين بعد ساعات من توصل فصائل المعارضة في الجنوب السوري إلى اتفاق أولي مع الجانب الروسي، بعد جلسة التفاوض الأخيرة في مدينة بصري الشام.
ومن ضمن شروط الاتفاق عودة جميع اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي خرجوا منها.
وتأتي التطورات الحالية بعد تقدم واسع حققته قوات الأسد في الريف الشرقي لدرعا خلال الأيام الماضية، وتمكنت من الوصول إلى معبر نصيب الحدودي.
ولمعبر نصيب أهمية بالنسبة للنظام السوري لأنه يمكنه من إعادة العلاقات الاقتصادية مع الأردن ويخفف الحصار المفروض عليه.